COPD Soedanees

مرض الانسداد الرئوي المزمن

مرض الانسداد الرئوي المزمن والتغذية

يفاجأ معظم الناس عندما يعلمون أن الطعام الذي يتناولونه قد يؤثر على تنفسهم. يستخدم جسمك الطعام كوقود لجميع أنشطته. يمكن أن يساعدك المزيج الصحيح من العناصر الغذائية في نظامك الغذائي على التنفس بشكل أسهل. لن يوفر أي طعام جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها - النظام الغذائي الصحي يحتوي على الكثير من التنوع. ستعمل أنت وفريق الرعاية الصحية الخاص بك على وضع خطة وجبات لك فقط سيساعدك الاجتماع مع أخصائي تغذية مختص على الوصول إلى المسار الصحيح.

كيف يرتبط الطعام بالتنفس؟

تسمى عملية تحوييل الطعام إلى طاقة في الجسم الأيض. الأكسجين والغذاء هما المواد الخام للعملية، والطاقة وثاني أكسيد الكربون هما المنتجات النهائية. ثاني أكسيد الكربون هو منتج النفايات الذي نتخلص منه في الزفير.

يمكن أن يساعدك المزيج الصحيح من العناصر الغذائية في نظامك الغذائي على التنفس بشكل أسهل.

ينتج أيض الكربوهيدرات أكبر قدر من ثاني أكسيد الكربون لكمية الأكسجين المستخدمة؛ ينتج أيض الدهون أقل. بالنسبة لبعض الأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن، فإن اتباع نظام غذائي يحتوي على عدد أقل من الكربوهيدرات والمزيد من الدهون يساعدهم على التنفس بشكل أسهل.

المبادئ التوجيهية الغذائية

اختر الكربوهيدرات المعقدة، مثل خبز الحبوب الكاملة والمعكرونة والفواكه والخضروات الطازجة.

لإنقاص الوزن: اختر الفواكه والخضروات الطازجة على الخبز والمعكرونة لغالبية الكربوهيدرات المعقدة.

لزيادة الوزن: تناول مجموعة متنوعة من الكربوهيدرات كاملة الحبوب والفواكه والخضروات الطازجة.

  • قلل من الكربوهيدرات البسيطة، بما في ذلك سكر المائدة والحلوى والكعك والمشروبات الغازية العادية.
  • تناول 20 إلى 30 جراما من الألياف كل يوم، من عناصر مثل الخبز والمعكرونة والمكسرات والبذور والفواكه والخضروات. تناول مصدرا جيدا للبروتين مرتين على الأقل في اليوم للمساعدة في الحفاظ على عضلات تنفسية قوية. تشمل الخيارات الجيدة الحليب والبيض والجبن واللحوم والأسماك والدواجن والمكسرات والفاصوليا المجففة أو البازلاء.

لإنقاص الوزن: اختر مصادر البروتين قليلة الدسم مثل اللحوم الخالية من الدهون ومنتجات الألبان قليلة الدسم.

لزيادة الوزن: اختر البروتين الذي يحتوي على نسبة دهون أعلى، مثل الحليب كامل الدسم وجبن الحليب كامل الدسم والزبادي.

  • اختر الدهون الأحادية والمتعددة غير المشبعة، التي لا تحتوي على الكوليسترول. هذه هي الدهون التي غالبا ما تكون سائلة في درجة حرارة الغرفة وتأتي من مصادر نباتية، مثل زيوت الكانولا والعصفر والذرة.

لإنقاص الوزن: قلل من تناولك لهذه الدهون.

لزيادة الوزن: أضف هذه الأنواع من الدهون إلى وجباتك.

  • قلل من الأطعمة التي تحتوي على الدهون المتحولة والدهون المشبعة. على سبيل المثال، الزبدة وشحم الخنزير والدهون والجلد من اللحوم والزيوت النباتية المهدرجة والزبدة والأطعمة المقلية والكوكيز والبسكويت والمعجنات.

ملاحظة: هذه إرشادات غذائية عامة للأشخاص المصابين بمرض الانسداد الرئوي المزمن. تختلف احتياجات كل شخص، لذلك تحدث إلى طبيبك أو اخصائي التغذية المسجّل قبل إجراء تغييرات على نظامك الغذائي.

تحقق من وزنك

اعتد على وزن نفسك بانتظام. سينبهك الميزان إلى فقدان الوزن أو اكتسابه. يجب أن ترى طبيبك أو اختصاصي التغذية إذا واصلت إنقاص الوزن أو إذا كنت تكتسب وزنا أثناء اتباع النظام الغذائي الموصى به. هناك مضاعفات صحية يمكن أن تنجم عن نقص الوزن أو زيادة الوزن. الجسم الذي يتغذى جيدا أكثر قدرة على التعامل مع العدوى. عندما يصاب الأشخاص المصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن بعدوى، يمكن أن يصبح خطيرا بسرعة ويؤدي إلى دخول المستشفى. يمكن أن تساعد التغذية الجيدة في منع حدوث ذلك. في حالة حدوث المرض، يمكن للجسم الذي يغذى جيدا الاستجابة بشكل أفضل للعلاج.

الفيتامينات والمعادن

يجد الكثير من الناس تناول الفيتامينات المتعددة للأغراض العامة مفيدا. في كثير من الأحيان، يتناول الأشخاص المصابون بمرض الانسداد الرئوي المزمن المنشطات. قد يزيد الاستخدام طويل الأجل للمنشطات من حاجتك إلى الكالسيوم. فكر في تناول مكملات الكالسيوم. ابحث عن واحدة تتضمن فيتامين د. كربونات الكالسيوم أو سترات الكالسيوم هي مصادر جيدة للكالسيوم. قبل إضافة أي فيتامينات إلى روتينك اليومي، تأكد من المناقشة مع طبيبك.

الصوديوم

قد يسبب الكثير من الصوديوم وذمة (تورما) قد تزيد من ضغط الدم. إذا كانت الوذمة أو ارتفاع ضغط الدم من المشاكل الصحية بالنسبة لك، فتحدث مع طبيبك حول كمية الصوديوم التي يجب أن تتناولها كل يوم. اسأل اخصائي التغذية المسجّل الخاص بك عن استخدام التوابل والأعشاب في طعامك والطرق الأخرى التي يمكنك من خلالها تقليل تناول الصوديوم.

السوائل

شرب الكثير من الماء مهم ليس فقط للحفاظ على رطوبتك، ولكن أيضا للمساعدة في الحفاظ على نحافة المخاط لتسهيل إزالته. تحدث مع طبيبك عن تناولك للمياه. الهدف الجيد لكثير من الناس هو 6 إلى 8 أكواب (8 أونصات سائلة لكل منها) يوميا. لا تحاول شرب هذا السائل كثيرا دفعة واحدة؛ انشره طوال اليوم. يجد بعض الناس أنه من المفيد ملء إبريق الماء كل صباح بكل المياه التي من المفترض أن يشربوها في يوم واحد. ثم يعيدون ملء زجاجهم من هذا الإبريق ويتتبعون تقدمهم خلال اليوم. تذكر أن أي سوائل صحية خالية من الكافيين مهمة نحو هدف السوائل الخاص بك، وتساهم معظم الأطعمة بكمية كبيرة من السوائل أيضا.

استخدام المنتجات الغذائية الطبية

قد تجد صعوبة في تلبية احتياجاتك الغذائية بالأطعمة العادية، خاصة إذا كنت بحاجة إلى الكثير من السعرات الحرارية كل يوم. أيضا، إذا اقترح اخصائي التغذية المسجّل الخاص بك الحصول على المزيد من السعرات الحرارية من الدهون - مجموعة متنوعة متعددة غير مشبعة وأحادية غير مشبعة ومنخفضة الكوليسترول - فقد لا تتمكن من تحقيق هذا الهدف بسهولة مع الأطعمة العادية. قد يقترح عليك اخصائي التغذية المسجّل أو الطبيب شرب سائل يسمى منتج غذائي طبي (مكمل). يمكن استخدام بعض هذه المنتجات كنظام غذائي كامل من قبل الأشخاص الذين لا يستطيعون تناول الأطعمة العادية، أو يمكن إضافتها إلى الوجبات العادية من قبل الأشخاص الذين لا يستطيعون تناول ما يكفي من الطعام.

تنويهات النظام الغذائي

  • استرح قبل تناول الطعام مباشرة.
  • تناول المزيد من الطعام في الصباح الباكر إذا كنت عادة متعبا جدا من تناول الطعام في وقت لاحق من اليوم.
  • تجنب الأطعمة التي تسبب الغازات أو الانتفاخ. إنهم يميلون إلى جعل التنفس أكثر صعوبة.
  • تناول 4 إلى 6 وجبات صغيرة في اليوم. هذا يمكن الحجاب الحاجز الخاص بك من التحرك بحرية ويسمح لرئتيك بالامتلاء بالهواء والإفراغ بسهولة أكبر
  • إذا كان شرب السوائل مع الوجبات يجعلك تشعر بالشبع الشديد لتناول الطعام، فحد من السوائل بالوجبات؛ واشرب بعد ساعة من الوجبات.
  • فكر في إضافة مكمل غذائي في الليل لتجنب الشعور بالشبع أثناء النهار

المصدر: جمعية الرئة الأمريكية

QR code naar deze pagina

QR Code